منتديات صدفة


منتدى صدفة : افلام /العاب/ برامج /اسلاميات يرحب بكل الناس
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لبكاء من خشية الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Basto
المدير العام
المدير العام
avatar

معلومات العضو
«مشاكاتے» : 85
عمرك : 23
نقاط التميز: : 240
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: لبكاء من خشية الله   الأربعاء يناير 19, 2011 6:14 pm

[size=24]







البكاء من خشية الله

للبكاء والدموع التىتذرفها العين مكانة عظيمة عند الله تعالى وهو شأن الصالحينوحال المتقين فكانوا بكائين وعيونهم تذرف الدموع خوفاً من اللهتعالى،فمراقبة الله تعالى توجب خشيته وخشيته توجب البكاء،وإن من أسباب الفلاح والنجاح في أمور الدين والدنيا أنيصارح الإنسان نفسه ولا يلتمس لها الأعذارحتى لا يفاجئهالموت ثم يندم وحينها لا ينفع الندم.وفضل البكاءمن خشية الله عظيم فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله وذكر منهم:رجل ذكر الله خالياففاضت عيناه)،ويحدثنا الدكتور محروس عبد الجواد أستاذالحديث بجامعة الازهر قائلاً: كان رسول الله صلى الله عليهوسلم اتقى الناس لله واشدهم خشية فهو القائل :"انى اخشاكملله واتقاكم له" وكان عليه الصلاة والسلام بكاء فى المواقف التىتؤثرفى النفس وهذا ليس مظهراً من مظاهر الضعف بل علامة علىصدق الاحساس وقوة العاطفةفقد بكى النبى عندما استشهد جعفربن ابى طالب فى غزوة مؤتة فذهب الىبيته ودعا ابناءه ومسحعلى ظهورهم ، وهاهى الدموع تذرف على خد النبى صلى الله عليه وسلمعندما كان يقف بين يدى مولاه يناجيه حيث يصف احد الصحابة ذلك المشهد فيقولرأيت رسول الله وفى صدره أزير كأزيرالمرجل من البكاء ، وأيضاً كان رسول الله يدعوناالى قراءة القرآن والبكاء عند تلاوته "اقرأوا القرآنوابكوا ، فإن لم تبكوا فتباكوا".وقد بكى النبى خوفا على أمته عندما قرأ "إن تعذبهم فإنهم عبادك وإنتغفر لهم فإنك انتالعزيزالحكيم "ثم رفع يديه ودعا "اللهم أمتى أمتى" ثم بكا بكاءً شديداً ، فإن العين التى تبكى من خشية الله تعالى رغبةورهبة لا تلجبعيدة كل البعدعن عذاب الله وأنها تتساوى بذلك مع العين التى باتتتحرس فى سبيل الله قال رسول الله"عينان لا تمسهما النار عينبكت من خشية الله وعين باتت تحرس فى سبيل الله ".ويقول الدكتور سالم عبد الجليل وكيل أول بوزارة الأوقاف : سؤال يجول في داخل كثير منالمقصرين ونحن جميعا مقصرون نسأل الله أن يعفو عنا عندما نسمع آيات القرآنتتلى أو أحاديث الرسول صلىالله عليه وسلم أو أخبار السلف الصالح نجدكثيرا من الناس ممن رقت قلوبهم يبكون فلماذا هم يبكون ولا أبكي؟أحاولأن اخشع وابكيفلا استطيع،السبب أخي أختي بينه الله تعالى في قوله تعالى: (كلا بل ران على قلوبهم ما كانوايكسبون).المطففين، أي بسببأعمالهم حجبت قلوبهم عن الخير وازدادت في الغفله.فهذا هو السبب الحقيقي في قلة البكاء من خشية اللهتعالى،ما الذي جعل هولاءيخشعون ويبكون بل ويتلذذون بذلك ونحن لا نبكي؟.أنهم ابتعدوا عن المعاصي وجعلوا الآخره نصب أعينهم فيحال سرهم وجهرهم عندها صلحتقلوبهم وذرفت دموعهم أما نحن فعندما فقدنا هذه الأمور فسدت قلوبناوجفت عيوننا.

اعلم أن الخشية من الله تعالى التي يعقبها البكاء لا تأتي ولاتستمر إلا بلزوم ما يليوالاستمرار عليه:التوبة إلىالله والاستغفار بالقلب واللسان حيث يتجه إلى الله تائبا خائفا قد امتلأقلبه حياء من ربه العظيمالحليم الذي أمهله وأنعم عليه ووفقه للتوبه،ترك المعاصي والحذر كل الحذر منها صغيرها وكبيرها ظاهرها وباطنها فهيالداء العضالالذي يحجب القلبعن القرب من الله وهي التي تظلم القلب وتأتي بالضيق ، التقرب لله بالطاعات منصوم وصلاة وحج وصدقات و أذكاروخيرات.دائماً تذكر الآخرةوالعجب كل العجب أخي وأختي أننا نعلم أن الدنيا ستنتهي وان المستقبل الحقيقيهو الاخره ولكننا مع هذا لانعمل لهذا المستقبل الحقيقي الدائم.قال تعالى: ( مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُفِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَيَصْلاهَا مَذْمُوماًمَّدْحُوراً (18) وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَمُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً )الاسراء.ويقولالدكتور مبروك عطية من علماء الأزهر: على كل مسلم أن يعلم أن الطاعة توجب القربمن الله سبحانه وتعالى وكلماازداد القرب من الله قوي الأنس به والعكس صحيح فالمعصيةتوجب البعد عن الله سبحانه وتعالى وكلما ازداد البعد عنالله قويت الوحشة ولنسأل أنفسنالماذا نشعر بقسوة ووحشة في قلوبنا؟لماذا نشعر أننا بعيدين عن الله عزوجل؟لماذا لا نستشعر حلاوةالإيمان؟لماذا جفت أعيننا عنالبكاء من خشية الله؟لماذا تمر علينا العبر والعظات وعيوننا جامدة كأننا جماداتوأحجار؟وللإجابة على هذهالأسئلة أقول أننا حرمنا أنفسنا من عبادة حُرم منها الكثيرون بل وغفلعنها الكثيرون إلا من رحم الله، هى عبادة لو علم الخلق فضلها لما كان حالهمكما نرى إنها عبادة البكاء من خشية الله عز وجل وما أعظمها من عبادة .وقد مدح الله تعالىالبكائين من خشيته، وأشاد بهم في كتابه الكريم:{قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّالَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَلِلأَذْقَانِ سُجَّدًا *وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَالَمَفْعُولاً * وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْخُشُوعً}،وذكر العلماء أنللبكاء أنواعا ومن هؤلاء الإمام ابن القيم رحمه الله : (بكاء الخوف والخشية. بكاء الرحمة والرقة. بكاء المحبةوالشوق بكاء الفرح والسروربكاء الجزع من ورود الألم وعدم احتماله.بكاء الحزن بكاء الخور والضعف. بكاء النفاق وهو: أنتدمع العين والقلب قاس).إنالبكاء من خشية الله له فضل عظيم ، فقد ذكر الله تعالى بعض أنبيائهوأثنى عليهم ثم عقب بقولهعنهم: {إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا} ،وقال تعالى عن أهل الجنة: {وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ *قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَامُشْفِقِينَ * فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ * إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُنَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ}.أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدقال:(لا يلج النار رجل بكى منخشية الله حتى يعود اللبن في الضرع)،وقال: (سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلاظلُّهُ...) وفي آخره:(ورَجُلٌذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ)، وقال(عينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله، وعينباتت تحرس في سبيل الله






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sodfa.allahmontada.net
 
لبكاء من خشية الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صدفة :: |¦[مـنـتـدبـات الـطـريـق الـى الله الاسـلامـى]¦| :: |¦[ الـمـنـتـدى الاسـلامـى الـعـام ]¦|-
انتقل الى: